إلى اللَّهِ أشكُو مَا أرَى من عَشَائِرٍ...الشاعر : أبو فراس الحمداني
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  القرآن الكريم  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


موقع الاتصال الروحي و الفكري بين جميع العرب في دائرة الاتصال الودي المشروط بالحبة
 


شاطر

الإثنين أكتوبر 26, 2015 6:16 am
المشاركة رقم:

avatar

إحصائية العضو

الفصيلة العربية الفصيلة العربية : السودان
الهوية الهوية : المطالعة
الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1896
نقاط الاعجابات : 9
العمر العمر : 27
مكان الاقامة مكان الاقامة : الخرطوم
الحاله الحاله : رايق
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: إلى اللَّهِ أشكُو مَا أرَى من عَشَائِرٍ...الشاعر : أبو فراس الحمداني


إلى اللَّهِ أشكُو مَا أرَى من عَشَائِرٍ...الشاعر : أبو فراس الحمداني


إلى اللَّهِ أشكُو مَا أرَى من عَشَائِرٍإذا ما دنونا زادَ جاهلهم بعدا
وَإنّا لَتَثْنِينَا عَوَاطِفُ حِلْمِنَاعَلَيْهمْ، وَإنْ ساءتْ طَرَائقُهمْ جِدّا
وَيَمْنَعُنَا ظُلْمَ العَشِيرة ِ أنّنَاإلى ضُرّهَا، لَوْ نَبتَغي ضُرّها، أهدَى
وَإنّا إذا شِئْنَا بِعَادَ قَبِيلَة ٍجَعَلْنَا عِجالاً دُونَ أهلِهِمُ نجدَا
وَلَوْ عَرَفَتْ هذي العَشائرُ رُشْدَهَاإذا جعلتنا دونَ أعدائها سدا
وَلكِنْ أُرَاهَا، أصْلَحَ الله حالَهاو أخلقها بالرشدِ - قدْ عدمتْ رشدا
إلى كَمْ نَرُدّ البيضَ عَنهُم صَوَادياًوَنَثني صُدورَ الخيلِ قد مُلئتْ حقدَا
وَنَغْلِبُ بِالحِلْمِ الحَمِيّة َ مِنْهُمُوَنَرْعَى رِجالاً لَيس نَرْعى لهم عهدَا
أخَافُ عَلَى نَفْسي وَللحَرْبِ سَوْرَة ٌبَوَادِرَ أمْرٍ لا نُطِيقُ لَهَا رَدّا
و جولة َ حربٍ يهلكُ الحلمَ دونهاوصولة َ بأسٍ تجمعُ الحرَّ والعبدا
وَإنّا لَنَرْمي الجَهلَ بِالجَهْلِ مَرّة ًإذا لمْ نَجِدْ مِنْهُ عَلى حَالَة ٍ بُدّا





توقيع : علم حسن








الــرد الســـريـع
..






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة